أنت هنا

الشيخ محمد بن احمد

أضافه القاضي - سبت, 04/02/2016 - 00:25

الشيخ المنصب محمد بن احمد

نسبه:

هو المنصب الشيخ محمد بن احمد بن محمد بن علي بن محمد بن علي بن سعيد بن عبدالله بن احمد بن عبدالله بن احمد بن عثمان بن محمد بن احمد بن ابي بكر بن محمد بن سالم بن عبدالله بن يعقوب بن يوسف بن الوزير علي بن طراد الزينبي العباسي

مولده ونشأته :
ولد الشيخ المنصب محمد بن احمد بوادي العين حوطة الباطنة في نهاية القرن الثالث عشر الهجري سنة ١٢٩٠هـ ، له اربعة من الأبناء الذكور وهم عبدالرحمن وكان يكنّى به واحمد وعبدالله وابوبكر وعلي..
نشأ في كنف والده المنصب احمد بن  محمد فعُني بتربيته وتعليمه على ما جرت به العادة في تربية أبناء الأسر صاحبة الحكم والنفوذ من سادة ومشائخ ،وقبائل، وكانت مخايل الذكاء وقوة الفطنة تبدو عليه منذ صباه وهذا ما جعل والده يوصي له من بين اخوته بأن يكون خلفا له بعد وفاته ..
توفي المنصب محمد بن احمد في وادي العين حوطة الباطنة سنة ١٣٦١هـ عن عمر ناهز واحد وسبعون عام .

وقد سار الشيخ المنصب محمد بن احمد على خُطى والده المنصب المجدد احمد بن محمد  وظل محافظ على نهجه طوال فترة حياته 
وهذا ما تبينه لنا بعض الوثائق من معاهدات 
ومراسلات متبادلة فيما بينه وبين السلاطين  ... وللمنصب محمد بن احمد بعض الشعرالجيداطلعت منه على قصيدتين موجهة إحداهما للملك عبدالعزير والأخرى للسلطان غالب القعيطي 
ويتبين لنا من خلال المعاهدات والاتفاقيات التي  أُبرمت مع السلطنة القعيطية قوة العلاقة التي تربطه بالسلاطين، وما كان له من تأثير ونفوذ 
في وادي العين خاصة، وحضرموت عامة،ما جعل السلطان ووزيره يؤلونه اهتمام كبير،وهذا ما سوف يتبين لنا من خلال قراءتنا لبعض الوثائق 
التاريخية في عهده.
ففي سنة ١٣٣٩هـ من شهر محرم تم التوقيع على معاهدة الصداقة فيما بين السلطنة القعيطية من جهة ممثلة بالسلطان غالب بن عوض القعيطي ووزيره حسين بن حامد المحضار،والمشائخ آلـ باوزير من جهة اخرى ،يمثلهم منصبهم محمد بن احمد (بن سعيد بن عبدالله )باوزير 

كما أبرمت إتفاقية أخرى يلتزم فيها كلا الطرفين ان يكونا في خدمة بعضهما  كما نصّت عليه المعاهدة المؤرخة  سنة ١٣٥١هـ ،والتي قاما بالتوقيع عليها 
 من الجانب السلطاني السيد الوزير حسين بن حامد المحضار، ومن الجانب الوزيري المنصب محمد بن احمد ..
وفيما يخص الشأن الخاص بالأسرة فقد أولى المنصب محمد بن احمد الأوقاف اهتمام كبير كما كان أسلافه،وكانت النظارة على كل أوقاف آلـ باوزير  من اختصاص المناصب آلـ سعيد بن عبدالله ،كما تبينه لنا الوثائق الخاصة بالأوقاف 

وهناك الكثير من المراسلات  والمعاهدات والاتفاقيات كتبت في عهده مع عدد من الشخصيات المؤثرة في المجتمع من سادة ومشائخ وقبائل تدلل لنا على ما كان لهذا الرجل من عظيم الأثر وقوة النفوذ..
ومن خلاله نستطيع ان نتعرف على جزء من تاريخ الأسرة الوزيرية العباسية وما كان لها من دور في المجتمع  .
وظل وادي العين ينعم بالأمن والاستقرار طوال فترة حكم المشائخ ال سعيد بن عبدالله حتى قيام الثورة وإعلان النظام الجمهوري لتطوّى صفحة من صفحات تاريخ المشيخات والمكونات القبلية الصغيرة، لتبدأ بعدها مرحلة جديدة من مراحل الصراع الطبقي، تحت شعار سلطة الطبقة العاملة ممثلة بالقوى المنتجه، ليدخل المجتمع في صراع طبقي جديد مابين الفئة المستغَلة والتي قامت الثورة من اجلها،والفئة المستغِلة صاحبة القوة والنفوذ في السابق .. 

رحم الله المنصب محمد بن احمد واسكنه فسيح جناته


 

 

صورة: 

من تراث الأسرة